بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
أفضل الأعضاء الموسومين

علاج امراض الدجاج بالاعشاب

السبت يوليو 07, 2018 3:59 pm من طرف thepoultrysite

علاج امراض الدجاج بالاعشاب



جميع وصفات الاعشاب
الاعشاب فى تربية الدواجن

للامانه العلميه 
واعتذر عن السهو فى عدم كل ذكر المصادر
د.سيد صبحى
مهندس عاطف عبد الدايم 
مركز ابحاث صحة الحيوان 
المركز القومى للبحوث
د. سيد جلال 



تعاليق: 0

دور الخميرة في تربية الدواجن ومنافعها

الثلاثاء يوليو 19, 2016 5:32 pm من طرف thepoultrysite

فوائد الخميرة للفراخ البيضاء اضافة الخميرة للدواجن 






فوائد الخميرة للكتكوت الابيض الخميره للفراخ البيضاء





فوائد الاسبرين للدجاج


اولا تستخدم كمنشط نمو



فوائد الاسبرين للدجاج




ودى بجرعات 2 ك على الطن طوال الدورة



تعاليق: 3

هل يسبب العسل الاسود زيادة في مرض الكوكسيديا

الثلاثاء يونيو 26, 2018 3:49 pm من طرف thepoultrysite

هل يسبب العسل الاسود زيادة في مرض الكوكسيديا 


هل يتسبب العسل فى زيادة إحتمالية حدوث الكوكسيديا ؟


-----------------

مفيش اى علاقة او اى تاثير للعسل الاسود على الكوكسيديا

العسل الاسود فوايدة كتيرة جدا فى مجال الدواجن وخاصة …



تعاليق: 0

طريقة خلط الأعشاب علي العلف الجاهز في تسمين الدواجن

الأربعاء مايو 23, 2018 4:05 am من طرف thepoultrysite

طريقة خلط الأعشاب علي العلف الجاهز في تسمين الدواجن


للناس اللى بتاكل علف جاهز وعاوزين طريقة خلط الأعشاب عليها طريقة مبسطة لاضافة الخلطات العشبية اللى بنكتبها على العلف المحبب او الجاهز Fattening of poultry .



هتجيب كل عنصر من …



تعاليق: 0

إستخدام مسحوق الكركم والثوم

الخميس يوليو 14, 2016 4:09 pm من طرف thepoultrysite

إستخدام مسحوق الكركم والثوم


الفائدة ( رفع المناعة وزيادة معدل التحويل وزيادة الخملات.. فالثوم مطهر للمعده - وايضا لعلاج السموم - طارد للدود - مساعد على الهضم ومشاكله - والقضاء على اغلب فيروسات الامراض للطيور - منشط عام - …

تعاليق: 1

فوائد الكركم للكتاكيت

الأربعاء مارس 21, 2018 5:45 am من طرف thepoultrysite

تأثير إضافة الكركم علي أداء دجاج اللاحم


فوائد الكركم للكتاكيت فوائد الكركم للدواجن


لزيادة أوزان دجاج اللاحم وتقليل عمر الدورة إلي أقل حد ممكن تجنبا لمشاكل العمر الكبير ومخاطره.


- الهدف من الدراسة :- هو معرفة مدي تأثير …

تعاليق: 0

علاج الاسهال الابيض عند الدواجن بالاعشاب

الثلاثاء مارس 20, 2018 6:42 am من طرف thepoultrysite

علاج الاسهال الابيض عند الدواجن بالاعشاب


مخرجات الدواجن عبارة عن جزء بنى غامق متغطى بغطاء ابيض الابيض دا اليويك اسيد


والبنى الغامق دا نتيجة شوية حاجات مع بعض علشان الناس تركز معانا فى الحتة دى


البنى عبارة عن نواتج هضم …

تعاليق: 0

أعشاب مضادة للفيروسات وتعزز الجهاز المناعى وصفات الاعشاب في تربية الدجاج

الثلاثاء مارس 20, 2018 6:29 am من طرف thepoultrysite

أعشاب مضادة للفيروسات وتعزز الجهاز المناعى وصفات الاعشاب في تربية الدجاج


هنتذكر دور الاعشاب فى تجنب اضرار الفيروسات


ومن خلال بعض التجارب الحقلية السابقة مع بعض الاعشاب وفوايدها 


وبعض الاعشاب الاخرى اللى لم تجرب على …


تعاليق: 0

علاج الطشمة عند الدواجن بالاعشاب توسيع الشعب الهوائية

الثلاثاء مارس 20, 2018 6:27 am من طرف thepoultrysite

علاج الطشمة عند الدواجن بالاعشاب توسيع الشعب الهوائية


اسرار تربية دواجن التسمين للمبتدئين علاج الطشمة عند الدواجن بالاعشاب توسيع الشعب الهوائية اعشاب الدواجن منتدى المهندس عاطف عبد الدايم افضل علاج الطشمة فى الدواجن …



تعاليق: 0

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين يناير 01, 2007 4:27 am

عوامل تقوية واضعاف المضادات الحيوية في الدواجن

اذهب الى الأسفل

عوامل تقوية واضعاف المضادات الحيوية في الدواجن

مُساهمة من طرف thepoultrysite في الأربعاء يوليو 13, 2016 3:18 pm

عوامل تقوية واضعاف المضادات الحيوية في الدواجن,

أسباب فشل العلاج بالمضادات الحيوية في الدواجن,

الأدوية المستخدمة في مجال الدواجن

هنسرد هنا بعض الحاجات اللى بتضعف قوة الدوا
* اولا طبعا وبدون شك التشخيص السليم وتحديد الدوا المناسب
*الجمع الجيد بين المضادات الحيوية لان الايام دى مفيش عدوى بتيجى منفردة
زى انك تحط 2 مضادات حيوية تنفسية مع اخر معوى بشرط ان كل واحد فيهم يشتغل على جزء من الجهاز التنفسى
زى التوليفة تايلان +دوكسى + نيومايسين
*وجود كتلة غذائية فى الامعاء بتقلل من قوة الدوا يعنى لو فية تجويع لمدة 1 الى 1.5 ساعه قبل وضع الدوا هتكون النتيجة اقوى بكتير وانا جربتها
* بقدر المستطاع استعمل المضاد الحيوى ضيق المدى لان تاثير اقوى من واسع المدى
الا فى بعض الظروف الخاصة بيكون العكس
ودى هنشرحا بالتفصيل فى بوست لوحدة
* من المهم جدا معرفة نوع العلاج والوسط اللى بيشتغل فية
يعنى لما تستعمل فليمكوين وعاوز ترفع قوتة حط كربونات فى العلف ولو عاوز تستعمل انرو او امينوجلوكوسيد ضيف مضاد سموم حمضى على العلف او حتى فى المية لرفع كفاء الدوا
* ازالة العقبات امام المضاد الحيوى
مثال لذلك عاوز اعالج مشكلة تنفسية وفية بلغم فى القصبة يبقى لازم اساعد الدوا بمضادبلغم علشان الميكروب محمى بالبلغم دا
مثل اخر
تجبنات على القلب او الكبد ادعم المضاد ب حاجةللتجبنات
* كتير جدا من المضادات بتتاثر بمستوى الكالسيوم فى العلف زى الكينولون والتتراسكلينات ولو مخدناش بالنا من النقطة دى هيحصل ضررين الاول عدم كفاءة المضاد والثانى نقص الاملاح دى
طيب الحل اية
هو رفع ال ph علشان ميحصلش تفاعل باى احماض
او انك تجيب دوا المادة الحاملة فيها احماض زى .... ولا بلاش علشان الدعاية
(اقراء الروشتة بتاعة اى دوا قبل الاستعمال)
** متستعملش الدوا والجسم تحت تاثير حاجتين (( سموم فطرية - مثبط مناعى ))
لانة قوتة هتكون اقل ما يمكن خاصة الادوية الموقفة
لاكن فى الحالة دى استعمل القاتل للبكتيريا لان الموقف مش هيفيدك
** طبعا اختبارات الحساية مع انها محتاجة واحد متمرس لاكنها اقل حاجة هتستبعدلك ادوية كتير ممكن تحطها وتصرف فلوس على الفاضى
** طبعا مش هينفع نحقن ولة مشكله معوية فالعلاج فى المية افضل
بردة المشكلة التنفسية البكتيرية الحقن او الرش بيكون اسرع من مية الشرب
** لو شرحت ولقيت الاعضاء المناعية ( بيرسا - طحال - غدة ثيموسية ) فيهم التهاب او احتقان فانزل باى رافع مناعة قبل العلاج بالمضاد الحيوى
** من اهم اسباب فشل غالبية الادوية عدم راحة جسم الطير من الادوية
ريح الطير شوية
حاول ما تغير كورس العلاج فى اليوم اكثر من مرة
اقل حاجة 48 ساعة بجرعات مناسبة طبعا لو انت مختار العلاج صح
** فى الاصابات الفيروسية
ابعد عن 3 حاجات علشان النافق عندك مش يكون اعلى ما يكون
-- رفع العلف او اكل ذرة لوحدة
العلاج باى من التتراسيكلينات ( دوكسى - اوكسى - كلوراتتراسيكلين )
--- الحقن وانت فى الثلث الاول من الحالة
كفاية كدا لما اتفكر حاجة تانية ابقى اكتبها
اللهم اجعل عملنا هذا خالص لوجهك الكريم
مع تحياتى وشكرا
اخوكم مهندس عاطف عبد الدايم

thepoultrysite

عدد المساهمات : 544
نقاط : 2274
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/06/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عوامل تقوية واضعاف المضادات الحيوية في الدواجن

مُساهمة من طرف thepoultrysite في الأربعاء يوليو 13, 2016 3:19 pm

أسباب فشل العلاج بالمضادات الحيوية في الدواجن


لا توجد أى مجموعه دوائية تستخدم فى علاج أمراض الدواجنأكثر مما تستخدم مجموعة المضادات الحيوية.
ولا توجد إساءة لإستعمال الأدويه أكثرمن إساءة إستخدام المضادات الحيوية و هذه الإساءة فى الإستعمال أدت الى كثير منالمشاكل مثل :-
1-
زيادة سمية الدواء للدواجن .
2-
زيادة التكلفة الإقتصاديةللمشروع .
3-
زيادة بقايا الدواء فى لحوم الدواجن مما يسبب مشاكل فى الصحةالعامة .
4-
نمو ميكروبات مقاومة لتأثير وعمل المضادات الحيوية.
5-
فشلالعلاج و زيادة الإصابة و النفوق بالحقل.
فما هى أسباب فشل العلاج بالمضاداتالحيوية؟




أولاً : أسبابتتعلق بالمضاد الحيوى1- المضاد الحيوى غير مناسب لعلاج الميكروبالمسببمثل إستخدام الأمبيسللين لعلاج الدواجن فى حالة مرض الميكوبلازما و منالمعروف أن ميكروب الميكوبلازما لا يتأثر بأى مضاد حيوى من مجموعة البنسيللين مثلالأمبيسللين أو الأموكساسيللين وذلك لأن هذه المجموعه تعمل على تدمير جدار الخليةللميكروب فى حين أن الميكوبلازما ليس لها جدار خلوى بل لها غشاء خلوى فقط .


2- التضاد بين المضاداتالحيوية

إستخدام خليط من المضادات الحيوية بينه تضاد أو عدم تجانس مثل :-
البنسيللين + التيتراسيكلينالسفالوسبورين +جينتاميسينأو إستخدام مضادحيوى قاتل للميكروب + مضاد موقف لنمو الميكروب 3- إستعمال مضاد حيوى لا يستطيع الوصولالى مكان العدوىوذلك قد يكون بسبب خصائص كيميائية و فارماكولوجيه للمضادالحيوى نفسه أو بسبب وجود مواد صديدية أو أنسجة ميتة أو موانع أخرى تمنع المضادالحيوى من الوصول الى مكان الميكروب وهذه الحالة كثيراً ما تحدث فى حالاتالميكوبلازما و المعقدة بواسطة الكولاى حيث نلاحظ تجبن و تكلس و صديد على الرئتين والقلب و الكبد و كثير من الأنسجة الداخلية مما يمنع المضاد الحيوى من الوصول الىمكان الميكروب و قتله .

4- إستعمال خاطىء للمضاد الحيوىمثل إعطاءمضاد حيوى لا يمتص فى حالة عدوى جهازية عامة للدواجن كما فى حالة الإصابة بالكوريزاأو العدوى بالباستريللا و كذلك من الخطأ الشائع علاج حالات إسهال فى الطيور بواسطةمضاد حيوى يعطى عن طريق الحقن . أو علاج عدوى جهازية بمضاد حيوي لا يمتص من الأمعاءومن هنا يتبين أهمية معرفة خصائص الدواء و كيفية إمتصاصه و الأماكن التى يؤثرعليها و يكون له تركيز عالى فيها.

5- إستعمال مضاد حيوى بعد إنتهاء تاريخصلاحيته أو تم تخزينه فى مكان سىءفى كثير من الحالات لا يفقد المضاد الحيوىفعاليته فقط بل قد يتحول الى مركب كيميائى سام

6- مضاد حيوى غير فعال أو غير مطابقللمواصفاتفى حالات الغش التجارى للدواء .

7- إستعمال مضاد حيوى معمواد كيميائية أخرى

توجد الكثير من المواد الكيميائية و العلاجية التى تفسد المضادالحيوى مثل وجود بعض المطهرات من مجموعة الكلور و اليود و التى تُفسد أكثر المضاداتالحيوية أو وجود أملاح بنسبة أعلى من المسموح بها فى ماء الشرب و التى ترسب كثيراًمن المضادات الحيوية مثل الأمبيسللين و التتراسيكلين .
ويستحسن دائما عدم خلطالمضادات الحيوية فى ماء الشرب مع أى كيماويات أو فيتامينات أو مطهرات فى وقت واحدبل يجب تنظيم إعطاء الدواء بحيث يتم وضع نوع واحد فى كل مرة و هكذا و يجب ملاحظة أنمجرد إرتفاع درجة حرارة الماء نتيجة تعرضه للشمس فى الصيف قد يفسد كثيراً منالمضادات الحيوية التى تتأثر بالحرارة .

8- عدم إعطاء المضاد الحيوى بالجرعةالصحيحة و للمدة الصحيحة

9- إستخدام مضاد حيوىواحد غير واسع الطيف فى حالات العدوى المركبة و المسببة من أكثر من ميكروب

ثانياً : أسبابتتعلق بالطيور1- ضعف مناعة الطيور في الحقلوجود مناعة ضعيفةللطيور فى الحقل سواء كانت هذه المناعة هى مناعة الطائر العامة ودرجة مقاومته أوالمناعة الخاصة ضد مرض معين فقلة الأجسام المناعية وقلة الخلايا البيضاء بالدم تجعلالطيور لا تستجيب للعلاج بالمضاد الحيوى.
ومن الجدير بالذكر أن كثيراً منالمضادات الحيوية تقلل من الأجسام المناعية وتضعف المناعة العامة أو الخاصة للطائرمثل مركبات التتراسيكلين و الكلورامفينيكول وكذا بعض أنواع السلفاناميد.
ويجب أننذكر هنا أيضاً أن كثيراً من مضادات الميكروبات لا تقتل الميكروب بل هى توقف تكاثرهونموه فقط وبعد ذلك يجىء دور المناعة و الخلايا البيضاء فى قتل الميكروبوتدميره.

2- عدم عزل الطيور المريضة وعدم التخلص من الطيور النافقة بأسرع ما يمكن.
3- توفر الظروفالمناسبة لتكاثر الميكروب فى جسم الطائر.
ومن أسباب فشل العلاج بالمضادالحيوى أيضاً

-
وجود بيئة مناسبة لنمو الميكروب و تكاثره فى جسم الطائر مثلقلة الأوكسجين في حالة الكولستريديا مثلاً وحالات التهوية السيئة .

-
زيادةالحموضة فى دم الطائر و أنسجته او زيادة القلوية في الجهاز الهضمي .

-
تراكمالمواد المتجبنة فى أماكن الإصابة بجسم الطائر.

ثالثاً : أسباب تتعلق بالميكروب1- الميكروب مقاوم للمضاد الحيوىقديكتسب الميكروب المقاومة للمضاد الحيوى و يتحول الميكروب الى مصنع للإنزيماتالمدمرة للمضاد الحيوى أو قد يتجنب الميكروب التعامل مع المضاد الحيوى أصلاً وبذلكلا يتأثر الميكروب بالمضاد الحيوى و تتأثر الطيور فقط بسمية المضاد عند زيادةالجرعة وهذا مايؤكد اهمية اختبارات الحساسية .

2- نمو و تكاثر بعضالميكروبات الإنتهازيةعند إعطاء بعض المضادات الحيوية القوية مثلالتتراسيكلين أو الأمبسيللين فإنها تقتل أيضاً بعض الميكروبات المفيدة (( الميكروفلورا )) خاصة تلك التى تكون طبقة مخاطية رقيقة على الجدار الداخلى للأمعاءفيسهل على بعض الميكروبات الإنتهازية غزو جدار الأمعاء و تتكاثر فيه و تغزوه وتؤثرعليه بسمومها فتلتهب الأمعاء بشدة و تؤدى الى حالات حدوث إسهال مرضي و هذهالميكروبات الإنتهازية مثل ميكروب السودموناس المقاوم لكثير من المضادات و كذا بعضالخمائر (( ييست )) و هذا يسمى العدوى الإنتهازية و عادة ما تشاهد فى نهاية فترةالعلاج بالمضاد الحيوى .

رابعاً : أسباب تتعلق بالبيئة التىتعيش فيها الطيور واجراءات الايواء والرعاية غير الصحية وغير السليمة

عدم التخلص من الأسباب التى أدتالى انتشار العدوى وحدوث المرض مثل :-
-عدم نظافة ماء الشرب .
-
عدم تطهيرالحظائر.
-
عدم إصلاح الخطأ فى تكوين العليقة للطائر حيث يجب أن تكون العليقةمتكاملة و محتوية على جميع العناصر الغذائية و الفيتامينات و الأملاح و المعادنالمناسبة لإحتياجات الطيور حسب سنها ووزنها و بيئتها.
-
عدم التخلص من الأسبابالمؤدية الى ضعف المناعة فى الدواجن .
-
زيادة الرطوبة و زيادة الأمونيا فىالحظيرة.
-
قلة التهوية.
خامساً : أسباب تتعلق بالإشرافالبيطري و العاملين
-
إهمال العمال فى تطبيق تعليمات الرعاية والتربية للطيور و إهمالهم فى تنفيذ التعليمات الصحية الروتينية .

-
يجبالوضع فى الإعتبار أن من أهم أسباب فشل العلاج بالمضادات الحيويةالتشخيص الخاطىء للمرضلأن أساس العلاج السليم هو التشخيص السليمفقد تكون الإصابة فى الدواجن إصابة فيروسية مثلاً وهي حالة تحدث كثيراً وعند العلاجبالمضادات الحيوية لا يتأثر الفيروس بالمضاد الحيوى و تزداد نسبة النفوق و نسبة مرضالطيور فى الحظيرة نتيجة للتأثيرات السامة للمضاد الحيوى على الطائر و على أجهزةجسمه المختلفة و خاصة على الأجهزة المناعية و مكونات الدم به و خلاياه البيضاء وتزداد حالة الدواجن سوءاً نتيجة للتشخيص الخاطىء ...

thepoultrysite

عدد المساهمات : 544
نقاط : 2274
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/06/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عوامل تقوية واضعاف المضادات الحيوية في الدواجن

مُساهمة من طرف thepoultrysite في الأربعاء يوليو 13, 2016 3:20 pm

شرح المناعة الطبيعية وتحفيزها بالدواجن 1


- السلام عليكم ورحمة الله أحبتي في الله ، لقد انتشرت واتسعت الأمراض الفيروسية علي نطاق كبير وحيز واسع في صناعة الدواجن ، وصارت تشكل خطرا جسيما عليها بل وتهددها كلية نتيجة القوة الفيروسية التي تفتك بالطيور الداجنة والتي لا تدع صغيرة ولا كبيرة فيها ، وللأسف الشديد السبب الأساسي في انتشار هذه الفيروسات هو الجهل العميق بعلم المناعة ، نعم الجهل العميق بمناعة الطيور حيث تجد 95% من المربين لا يعرفون شيئا عن هذا العلم وهو ملازم لهم حيث لا توجد دورة دواجن لا تخلو من التحصينات ولا توجد دورة تخلو من رافع مناعة .
- يكتفي هؤلاء المربيون بإعطاء رافع مناعة لتقوية الجهاز المناعي ظنا منهم إن هذه المناعة شئ ثانوي وأمر جانبي ، بدليل أن 95% من المربين يعتقدون إن الجهاز التنفسي هو أخطر الأجهزة الحيوية في الجسم ، فيستقبل علي مضاد حيوي تنفسي ويكرره مرات عديدة ونحن لا ننكر عليهم ذلك ولكن حجر الأساس ونقطة الإنطلاق وقواعد الجسم هي المناعة التي تحمي الجهاز التنفسي وجميع الأجهزة الحيوية في الجسم .

Immune_response

- إن المناعة لهو علم دقيق ، هو علم المحترفين في صناعة الدواجن ، هو الأصل في نجاح صناعة الدواجن ، هو أساس وجود جميع الكائنات الحية علي وجه البسيطة قاطبة وليس للدواجن فقط ، ولولا الجهاز المناعي لما وجد كائن حي علي وجه الأرض لانه سيكون فريسة للميكروبات .

- إني أتسأل الآن ماهو الإتجاه الحديث التي تسير إليه الأدوية الحديثة ؟؟؟
إني أقول لقد أوشك علي الإنتهاء عصر المضادات الحيوية ودني علي الإقتراب عصر الإعتماد علي الأدوية المنشطة للجهاز المناعي ، لماذا …؟؟؟
لما أدركه الناس من خطر المضادات الحيوية علي الجهاز المناعي وتقليل كفائته مما يؤدي إلي سهولة اختراق الجهاز المناعي من جميع الميكروبات .
- ولندرك أهمية الجهاز المناعي فإني أتسأل هل تعلم لماذا يتحلل النافق ؟؟؟ يتحلل النافق لأنه بموت الطائر سيتوقف الجهاز المناعي تماما عن العمل فيكون عرضة لبكتيريا التحلل والفطريات ليتحلل النافق تماما ، وبهذا السؤال أعتقد الآن أن الكل أدرك أهمية وخطورة الجهاز المناعي في جسم الطائر ، وأدرك أنه صاحب القوة الكامنة في الجسم لحمايته من جميع الميكروبات التي تقف له بالمرصاد .
- هل تعلم أنه حتي الآن لم تفهم آلية عمل الجهاز المناعي كاملة ؟؟؟ ،
- هل تعلم أنه لابد من وجود كلمة معقد في أي تعريف للجهاز المناعي ؟؟؟
- أحبتي في الله ، أقول لكم إن السبب الأعظم في انتشار الفيروسات هو ضعف المناعة مما يعوق الطائر ويصبح عاجزا عن الدفاع عن نفسه ،

سوف نتناول أربع نقاط هامة وهي كالآتي :-

1- ما هو تعريف المناعة ؟؟؟
هي قدرة الطائر علي انتاج وتوليد حماية ذاتية لتحميه من جميع الأجسام الغريبة سواء كانت فيروس أو بكتيريا أو طفيل أو سموم أو خلايا مسرطنةأو أي جسم غريب آخر وذلك من خلال منظومة من العمليات الحيوية التي تقوم بها خلايا جسم الكائن الحي .
2- كيف تعمل المناعة داخل جسم الطائر ؟؟؟
تعمل المناعة عن طريق منظومة ديناميكية عظيمة وهبها الخالق المبدع للطيور تسمي خطوط الدفاع الثلاثية وذلك من خلال خاصية التعرف علي الأجسام الغريبة وتحديدها ومقاومتها وإبادتها مميزة بين الأجسام الغريبة وخلايا الجسم الطبيعية (سبحان المبدع المصور الذي أحسن كل شئ خلقه) أي بدون ضرر لخلايا الجسم نهائيا .

فائدة :- يستطيع الجهاز المناعي التعرف علي مالانهاية من الأجسام الغريبة فيقوم بمهاجمتها والدفاع عن الجسم بأسلحته الخاصة .


3- كيف يدافع الجهاز المناعي عن الطيور ؟؟؟ وهل الجهاز المناعي له سلاح واحد أم عدة أسلحة للدفاع عن جسم الطائر ؟؟؟ وماهي هذه الأسلحة؟؟؟
- يدافع الجهاز المناعي عن الجسم بعدة أسلحة مختلفة لتلائم الأجسام الغريبة المختلفة التي تحاول الدخول لجسم الطائر ، وهذا من قدرة الخالق .
- جسم الطائر له ثلاث أسلحة أو خطوط دفاعية ضد الأجسام الغريبة :-
1- خط الدفاع الأول :- مثل الجلد يمنع اختراق الأجسام الغريبة .
2- خط الدفاع الثاني :- كرات الدم البيضاء .
3- خط الدفاع الثالث :- خلايا بي وخلايا تي .
هذه الخطوط تعمل كمنظومة ديناميكية لمنع دخول الميكروبات وغيرها لجسم الطيور .
4- هل هذه المناعة تقوي وتضعف و هل تختلف من طائر لطائر ؟؟؟
- هذه المناعة تقوي وتضعف ، وتختلف من طائر لطائر ، أما أنها تقوي وتضعف نتيجة أسباب تزيد من قوتها مثل البيئة الصحية المناسبة ، أما أنها تضعف نتيجة أسباب تؤدي للضعف مثل الأمونيا في حظائر الدواجن ، أو السموم الفطرية في الأعلاف ، أما أنها تختلف من طائر لطائر حسب عوامل كثيرة منها المناعة الأمية أي أمهات الطيور .


الخطوط الدفاعية المناعية في جسم الطائر


الخط الأول وهو الجلد والأغشية المخاطية :-
أولا – الجلد هو العازل الأساسي للطائر من البيئة الخارجية وميكروباتها ومؤاثرتها الخارجية ، ولا يستطيع أي ميكروب إختراق الجلد إلا إذا حدث فيه جروح وخدوش ، ومن أكثر الميكروبات انتشارا خلال الجروح هي :-
1- فيروس الجدري :- فالطريق الطبيعي له دخول الجسم نتيجة الجروح والخدوش في منطقة العرف والدلايات .
2- بكتيريا الإستاف :- التي تخترق جلد الأرجل نتيجة وجود أجسام غريبة في النشارة او فرشة رطبة تؤدي إلي التهابات في القدم وبالتالي فرصة للإستاف للدخول في الجسم مسببة مايسمي Bumble Foot .
3- الإلتهاب الجلدي الغرغريني :- نتيجة ميكروب مجموعة من ميكروبات الكولستيريديا .
- أهمية جلد الطيور :-
1- هو العازل الأساسي بين البيئة الخارجية والبيئة الداخلية للطائر .
2- يمنع ويعوق دخول الميكروبا ت التي تهاجم الجسم بإستمرار .
3- يلعب دورا ففي تنظيم درجة حرارة الجسم في البيئات المختلفة .
4- يحوي نهايات عصبية لتعطي احساس للطائر بالسلوكيات المتغيرة
مثل الخوف – الخطر – البرودة – الحرارة .
5- يحتوي علي صبغات تحمي الطيور من مؤثرات الطبيعة .
- مكونات الجلد :- 3 طبقات :- 1- طبقة خارجية 2- طبقة متوسطة 3-طبقة داخلية ، الجلد لا يحتوي علي غدد عرقية .




ثانيا – الأغشية المخاطية :- وجود الأغشية المخاطية التي تبطن العيون والأنف والقصبة الهوائية والفم (الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي) من أكبر خطوط الدفاع لأن الخالق سبحانه وتعالي زودها بخلايا إفرازية تلتصق بها الأجسام الغريبة والميكروبات وتمنع دخولها للجسم ، بل تفرز أيضا بروتينات الليزوسوم التي تعمل علي البكتيريا وتدمر جدارها الخلوي ، وأثبتت الدراسات الحديثة وجود ميكروفلورا علي الأغشية المخاطية تمنع مرور الميكروبا خلالها .
- فائدة :- لا تستطيع الميكروبات إختراق الأغشية المخاطية مادامت سليمة ، وعند وجود ضرر بها فإنها تفقد تلك الخاصية المهمة .
- ماهي الأساب التي تضر بالأغشية المخاطية ؟؟؟
1- أسباب فيزيائية :- مثل الغبار الذي يدخل الحظائر نتيجة عواصف ترابية ، أو زيادة جفاف الفرشة مما يؤدي إلي إثارة الغبار داخل الحظيرة ، وهنا تكمن إحدي فوائد الرطوبة 50-60% في الحظائر .
2- أسباب كيميائية :- مثل زيادة الغازات الضارة في الحظائر نتيجة سوء التهوية ، كتصاعد الأمونيا وأول أكسيد الكربون وغيرها .
3- أسباب غذائية :- مثل نقص فيتامين (أ) فهو مهم جدا لسلامة الإغشية المخاطية ، ونقصه يؤدي إلي التهاب العيون والتصاق الجفون وتكون مواد صديدية في العين ، وهنا يعتبر فيتامين (أ) له دور مناعي قوي .

- الخطر الشديد للأمونيا علي الإغشية المخاطية :-
– في عنابر الدواجن السيئة التهوية يتصاعد فيها غاز الأمونيا ، حيث تقوم الأمونيا بمهاجمة الأغشية المخاطية للعين والجهاز التنفسي ، لتذوب الأمونيا في سوائل هذه الأغشية للتحول إلي مركب شديد القلوية وهو ((أمونيوم هيدروكسيد)) وهو خطير جدا حيث يحدث إلتهابات خطيرة في العين إلي أن يغلق الطائر عينه ، ولذلك غاز الأمونيا هو القوة الضاربة للأغشية المخاطية وبالتالي تضرب أول خط من خطوط الجهاز المناعي وهو الأغشية المخاطية .

الخط الثاني لجسم الطائر للدفاع ضد أي ميكروب وهو كرات الدم البيضاء WBCs .
- وعندما يهاجم الميكروب جسم الطائر يتصدي له الجلد والأغشية المخاطية فإن أخترقها تتصدي له كرات الدم البيضاء ، ولذلك تمثل كرات الدم البيضاء الخط الثاني للدفاع عن الجسم ومن نعم الله علينا أن هذه الكرات متعددة وكل منها يقوم بوظيفته الخاصة به دون التداخل مع عمل الكرات الأخري .

- وظائف كرات الدم البيضاء ثلاثة :-
1- ابتلاع الميكروبات التي تدخل الجسم وتدميرها .
2-إنتاج أجسام مضادة(Antibodies) ضد الميكروبات .
3- إنتاج مضاد سموم ضد السموم التي تفرزها الميكروبات .
- تنقسم كرات الدم البيضاء إلي نوعين :-
الأول – كرات الدم البيضاء المحببة (Granulocyte) :-
1- خلايا الهيتروفيل (Heterophils) :- وتمثل معظم كرات الدم البيضاء وهي أول كرات الدم التي تهاجم الميكروب عند دخوله الجسم في أماكن الإلتهاب حيث تخرج إليه حيث تعمل علي تحلله والقضاء عليه وهي خاصة بالبكتيريا والفطريات المهاجمة للجسم .
2- خلايا الإزينوفيل (Eosinophils) :- وهي خاصة بحالات الإصابة بالطفيليات .
3- خلايا البيزوفيل (Basophils) :- وهي تمثل نسبة قليل جدا في كرات الدم البيضاء إلا أنها هامة جدا لأنها تفرز مادة الهستامين التي تبدأ(Inflam Reaction) .
الثاني – كرات الدم البيضاء الغير محببة (ِِAgranulocyteِِ):-
1- خلايا الليمفوسيت (Lymphocytes) :- وتشمل خلايا بي (B.cells) وخلايا تي(T.Cells) والخلايا الطبيعية القاتلة (NK.cells) وهي المتخصصة للفيروسات وتمثل الخط الثالث للدفاع وهي التي سيدور سيتركز عليها الحديث لاحقا
2- خلايا المونوسيت(Monocyte) :- وهي الأطول عمرا لأنها تقوم بالبحث عن بقايا الميكروبات التي تم تحللها وتقوم بإزالتها من الدم .
- هناك أيضا خلايا تسمي خلايا الميكروفاج ولها دور دفاعي قوي في الجهاز المناعي حيث لديها القدرة علي إبتلاع الأجسام الغريبة والقضاء عليها .

الخط الثالث للدفاع وهو خلايا الليمفو سيت والأجسام المضادة (Lymphocyte cells & Antibodies) وتسمي المناعة التخصصية .
- خلايا الليمفو سيت :- هي الخلايا المسئولة عن تكوين المناعة الدموية والمناعة الخلوية ، وتنقسم خلايا الليمفوسيت إلي نوعين :-
- النوع الأول وهو خلايا تي :- وهي الخلايا المسئولة عن المناعة الخلوية .
– النوع الثاني وهو خلايا بي :- وهي الخلايا المسئولة عن المناعة الدموية .

- الجهاز المناعي في الطيور هو عبارة عن جهازين :-
1- الجهاز المناعي الأولي ويتكون من :-
أ- الغدة التيموسية وهي المسئولة عن إنتاج خلايا تي المسئولة عن المناعة الخلوية في جسم الطائر .
ب- البرسا (غدة فابريشيوس) وهي المسئولة عن إنتاج خلايا بي المسئولة عن المناعة الدموية في جسم الطائر .
ج- كيس المح وهو المسئولة عن حماية الطائر في الأيام الأولي من العمر وتنقل الأم من خلاله الأجسام الممضادة للكتكيت الفاقسة .
2- الجهاز المناعي الطرفي ويتكون من :-
1- غدة هاردر . 2- الطحال . 3- لوزتي الأعورين . 4- المعدة الغدية .
5-التجمعات الليمفاوية في الجهاز الهضمي والتنفسي والبنكرياس.
- الجهاز المناعي الطرفي يبدأ تكوينه في الايام الأولي من حياة الكتاكيت وينمو ويتطور إلي أن يصل 6-8 أسابيع ليحل محل الجهاز المناعي الأولي ، ويبدأ الجهاز المناعي الأولي في الضمور حتي يختفي دوره تماما في عمر 3-4 شهور .

بإذن الله تعالي نتحدث عن الجهاز المناعي الأولي الذي يحمي الكتاكيت في مراحل العمر الأولي ، ونأخذ منه أهم نقطة في تكوينه وليست أهم فقط بل المحور الذي تركز عليه المناعة كاملة وهي أساس الجهاز المناعي التي لو اهتزت لزلزلة الجهاز المناعي كله وأصبته بشلل كلي وأوقفت قدرته علي مقاومة الميكروبات ألا وهي غدة فابريشيوس أو البرسا .
- غدة فابريشيوش أو البرسا :- هي عضو ليمفاوي يوجد أعلي فاتحة المجمع من الداخل ولذلك يسمي (Clocal Bursa) له أهمية قصوي في إحداث وتوليد المناعة الدموية وهي بمثابة المنسق العام للجهاز المناعي ، وسمي بغدة فابشيوس امتثالا لمكتشفه العالم الإيطالي هيرونيمس فابريشيوس الذي لاحظ وجود العضو في أعلي فتحة المجمع في القرن (17)ولم يكتشف دوره .

- مراحل نمو وتطور البرسا :- (3 مراحل)
1- المرحلة الأولي ( مرحلة النمو ) وتستمر لمدة 21 يوم من عمر الطائر.
2- المرحلة الثانية ( مرحلة الهضبة) وسميت بهذا الإسم لأنها تصل لأكبر حجم في هذه الفترة مشابهة للهضبة في كبرها وتمتد من 4-8 أسابيع .
3- المرحلة الثالثة (مرحلة الإضمحلال) وفيها تتضمحل البرسا ببطء بداية من الأسبوع (9) لتختفي تقريبا عند مرحلة البلوغ .





- أهمية البرسا :- تتمثل أهمية البرسا(بإختصار شديد) أنها المسئولة عن
1- إنتاج خلايا بي التي تتطور بعد ذلك إلي خلايا البلازما التي تنتج الجلوبيولين المناعي وهو المسئول عن إنتاج الأجسام المناعية .(إنتاج الأجسام المناعية بمعني أنها المسئولة عن تكوين المناعة الدموية .
2- تطور جزء من خلايا بي إلي خلايا الذاكرة والتي تحتفظ بخاصية تذكر التأثير المناعي السابق نتيجة تحصين أو إصابة سابقة فتعمل علي تنشيط إنتاج الأجسام المناعية وتقويتها وعلي هذه تعتمد فكرة التحصين .
- العوامل التي تأثر علي البرسا وعملها :-
1- الجامبرو
2- أنيميا الطيور
3- الريو فيروس
4- الليكوزيس
5- نيوكاسل
6- إنفلونزا
7- الماريك
8- السموم الفطرية.
9- المضادات الحيوية بجرعات عالية لفترة طويلة .
- معني إصابة البرسا = فشل عمل الجهاز المناعي = إصابات فيروسية .



الغدة التيموسية ودورها في المناعة ، تعتبر الغدة التيموسية هي المحور الثاني للجهاز المناعي الأولي في الطيور الداجنة ، ولذلك لابد وأن نلقي عليها نظرة لمعرفة مدي تأثيرها في الجهاز المناعي .
- الغدة التيموسية :- عبارة عن سلسلة من الغدد الليمفاوية التي تشبة الزر (Button) وتوجد علي جانبي الرقبة ، وهي عبارة عن فصوص وكل جانب يحتوي علي 7 أو 8 فصوص ، وهذه الغدة تكون صغيرة في الكتاكيت ثم تزداد تدريجيا لتصل أعلي حجم لها عند عمر 10-12 أسبوع من العمر ثم تقل تدريجيا ليختفي دورها تماما عند مرحلة البلوغ .
- الأهمية المناعية :- هي المسئولة عن تكوين خلايا اليمفوسيت تي وبالتالي هي المسئولة عن المناعة الخلوية التي تحمي الطائر ضد جميع الميكروبات ، والتحصين الحي هو المسئول عن تحفيز المناعة الخلوية التي تلعب دورا هاما ضد النشاط الفيروسي بصفة خاصة وجميع الميكروبات بصفة عامة ، وهذه المناعة لا يمكن تحديدها معمليا .



- أنواع خلايا تي :-
1- خلايا تي المساعدة 2- خلايا تي المثبطة 3- خلايا تي السامة 4- خلايا تي القاتلة .

- لكل نوع من هذه الخلايا دور هام جدا في التفاعل المناعي ولكنه معقد ولذلك نكتفي بها كأساسيات للفهم.
- يوجد هناك تكامل وترابط بين غدة فابريشيوس والغدة التيموسية ، وأي خلل في أحدهما سيتأثر الطرف الآخر لأن هذه منظومة من صنع الملك القدير سبحانك يارب ما أعظمك ، وأثبت النتائج إزالة أحدهما يؤثر علي عمل الأخر ، وتقوم الغدة التيموسية بتنظيم وترتيب هذا التوافق والترابط ، ولذلك نقول أن الغدة التيموسية لا تقل أهمية عن غدة فابريشيوس (البرسا) .
- أهم الأمراض التي تؤثر علي الغدة التيموسية :-
1- فيروس أنيميا الطيور .
2- مرض النيوكاسل .
3- إنفلونزا الطيور .
4- مرض الماريك .
5- السموم الفطرية .


كيس المح

كيس المح هو المحور الثالث للجهاز المناعي الطرفي الأولي والذي يعتمد عليه الكتكوت في أيامه الأولي من العمر .
- كيس المح :- هو عبارة عن كيس غشائي يحوي مادة المح اللازمة لإمداد الجنين بإحتياجاته أثناء فترة الحضانة وبعد الفقس في العمر الأول من حياة الطائر ، هذا الكيس طبيعيا لونه أصفر أو أصفر مخضر ، يتكون هذا الكيس في عمر ثلاث أيام من الحضانة مع باقي الأغشية الجنينية ، وعند الفقس يمثل كيس المح 15-20% من وزن الكتكوت .
- يتكون كيس المح :-
1-المح :- يتكون المح من دهون وبروتينات كربوهيدرات وأملاح معدنية هذه المواد التي يحتاج إليها الجنين في مرحلة الحضانة ومرحلة ما بعد الفقس .
- بالنسبة للكبروهيدرات لم يتم تحديها في عمر صفر يوم من الحضانة ، وتم تحديدهاه في عمر 11 يوم من حياة الجنين وتزداد تدريجيا إلي أن تصل للقمة عند عمر 19 يوم وهذا دليل قاطع علي أن المح يحتوي علي كربوهيدرات .
2- الكيس الغشائي :- هو عبارة عن طبقة من الأنسجة تبدأ مع بداية نمو الجنين في البيضة وتحيط بالجنين كليا في اليوم الخامس من الحضانة ، هذا الغشاء غني جدا بالشعيرات الدموية والتي تساعد بدورها إنتقال مواد المح إلي الجنين أو الكتكوت وسرعة امتصاصها في الأيام الأولي من العمر .



- الفائدة المناعية لكيس المح :-
- هذا الكيس يعتبر أهم وأخطر المحاور المناعية حيث أنه يحوي الأجسام المضادة المنتقلة من الأم للجنين والمسئولة عن تكوين المناعة لدي الكتكوت في أيامه الأولي .
- يستهلك كيس المح في أول ثلاث أيام من العمر وفي هذه الفترة تنتقل المناعة الأمية كاملة إلي الكتكوت وهذه المناعة الأمية أقوي الخطوط والقوي الدفاعية للكتكوت ضد الميكروبات التي تهاجمه ، والمناعة الأمية تتفوق علي التحصين بمراحل في قوتها للحماية ضد الميكروبات .
- عدم إمتصاص كيس المح ينتج عنه ضعف في المناعة طيلة حياة الطائر لأن الطائر أصبح بلا مناعة تحميه فسيموت نتيجة الميكروبات وضعف المناعة ، إما أن يعالج ويتأخر إمتصاص كيس المح وبالتالي تضعف المناعة لديه وفي كلا الحالتين ضرر لاحق به لا محالة .

لقد علمنا أن كيس المح هو المحور الثالث للجهاز المناعي الاولي للطيور ، وهو الذي يعتمد عليه الكتكوت اعتمادا كليا في الأيام الأولي من العمر ، ومن خلاله تنتقل المناعة الأمية إلي الكتاكيت الناتجة وهي بمثابة الحماية الكبري والوقاية العظمي للكتكوت ضد أي ميكروبات تهاجم الكتكوت .
- من الطبيعي أن يمتص كيس المح خلال ما يقرب من 3 أيام بعد الفقس ، وكلما كان امتصاص كيس المح أسرع كلما كان أفضل للكتكوت ، وتأخر كيس المح في الإمتصاص أو عدم امتصاصه يؤدي إلي ضعف المناعة الأمية أو عدم وجودها بالمرة وبالتالي لن يكون قادرا عي حماية نفسه وبالتالي يكون أكثر عرضة للأمراض بصفة خاصة وأكثر خطرا علي القطيع بصفة عامة .
- ما هي الأسباب التي تؤدي إلي عدم امتصاص كيس المح ؟؟؟؟؟

1- أسباب بكتيرية :- مثل الإصابة ببكتيريا إيكولاي والسالمونيلا والإستاف والسودوموناس ، هذه البكتيريا تحدث التهابات بكيس المح وتمنع امتصاصه .
2- التصويم بعد الفقس :- هناك كثير من الدراسات العلمية التي أثبتت أن تأخير وصول الكتاكيت للعلف يؤدي إلي تأخير امتصاص كيس المح ، ولذلك يفضل تقديم العلف مباشرة بمجرد وصول الكتاكيت .
3- نوعية العلف المقدم :- أثبتت الدراسات الحديثة أن تقديم العليقة البادئة يؤدي إلي امتصاص كيس المح في وقته الطبيعي (3 أيام)، أما تقديم الذرة المجروشة فإنه يؤدي إلي تأخير امتصاص كيس المح عن ميعاده المحدد .



4- درجة حرارة الفرشة :- حيث وجد تأثير واضح لبرودة الفرشة علي امتصاص كيس المح ، ويجب أن تكون درجة حرارة الفرشة 30 درجة .
5- تأرجح درجة الحرارة :- تقلب درجات الحرارة بين الليل والنهار يؤثر بالسلب علي امتصاص كيس المح ، فيجب أن تكون الحرارة ثاابتة وتتراوح بين 32-34 .
6- التهاب السرة :- التهاب السرة وعدم التأمها الناتجة من مشاكل الفقاسة تمثل خطرا كبيرا علي عدم امتصاص كيس المح .



- هذه هي الأسباب الاساسية التي تأثر بالسلب علي امتصاص كيس المح وبالتالي تؤثر بالسلب علي المناعة الامية التي يعتمد عليها الكتكوت كمحور أساسي في بداية حياته وبالتالي تعرضه لأمراض لكل الميكروبات سواء كانت فيروسية أو بكتيرية أو فطرية أو غيرها من المسببات المرضية .
- فائدة :- كيس المح لا يقل أهمية عن البرسا ولا الثايموس ، بل هو الأقوي لأنه يحمل بداخله المناعة الأمية .

thepoultrysite

عدد المساهمات : 544
نقاط : 2274
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/06/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى